نهى و السمكة

بينما كنت أقرأ عن مبدأ فهم و تقدير وجهات نظر الطلاب الذي تحدثنا عنه في التدوينة السابقة ، تذكرت موقف مع صديقتي الصغيرة نهى.

السمكة العجيبة

أتت يوم لمكتبي و لاحظت وجود صورة سمكة مُعلقة على الحائط بجوار صورها ، كانت رسمتها لي صديقتي هاجر، فسألتني : “What is this ؟”

استمر في القراءة

هل بإمكانك رسمي ؟

أحد أسئلتي السخيفة مع الأطفال هو ” هل بإمكانك رسمي ؟ ” . أحب أن أسئلهم هذا السؤال و أرى إجاباتهم و ردود أفعالهم الغير متوقعة. فعلى عكس الكبار، غالباً ما تكون إجاباتهم “نعم أستطيع”. 

جربت هذا النشاط مرتين فقط، مرة مع صديقتي الهندية نهى (7 سنوات) و المرة الأخرى مع عبد العزيز البالغ من العمر 6 سنوات انذاك.noha

استمر في القراءة