كيف يفشل الأطفال ؟

“كيف يفشل الأطفال” هي مذكرات  المُعلم جون هولت  التي بدئها عام 1958 و -هو مُعلم و كاتب أمريكي عاش في الفترة بين 1923-1985 –  للبحث عن هذه الإجابة .   لماذا يفشل اللأطفال ؟ لماذا لا يُطور الأطفال في المدارس إلا جزء ضئيل جداً من قدراتهم على التعلم و التي تتجلى بوضوح في الثلاث سنوات الأولى  حيث يتعلم الأطفال مهارات حيوية مثل الكلام و المشي وحدهم ؟ كيف يُفكر الأطفال ؟  و كيف يحدث هذا الفشل ؟ كل هذه الأسئلة كان يحاول هولت أن يبحث عن إجابات لها. في البداية كان يكتب هذه المذكرات لصديقه المُعلم و بعذ ذلك انتشرت هذه how children fail1المذكرات بين مجموعة من المُدرسين المُهتمين و في عام 1960 صدرت أول طبعة من هذا الكتاب الذي بيع منه أكثر من مليون نسخة .

النقطة التي ينطلق منها هولت في مقدمة كتابه هو أننا -كمُعلمين- مسئولين عن رحلة تعلم الأطفال في مدارسنا ، بكل ما تحمله هذه الرحلة من عواقب. عندما يُخفِق الأطفال فنحن المسئولون كُلياً عن هذا الإخفاق. نحن الذين لم نفهمهم ، لم نفهم قدراتهم  و رغباتهم و ما يمرون به  و لم نهيء لهم بيئة تعلم تناسب هذه القدرات ، و يجب أن نبحث عن الأسباب و نُعيد النظر في الطرق و الوسائل التي نتبعها و لكن الذي يحدث أننا دائماً نُلقي اللوم على الأطفال ، نلقي اللوم على قدراتهم ، جهودهم  و ربما مجتمعهم أو الظروف التي يمرون بها ، بينما نرى دائماً أن طريقتنا هي الأفضل و أننا فعلنا كل ما في وسعنا.  و القاعدة معروفة : عندما ينجح الأطفال الفضل يعود للمدرسة و المُعلم ، و عندما يخفقون اللوم دائماً يعود على الطفل. نحن لا نتحمل المسئولية إلا في حالة النجاح فقط.

استمر في القراءة

تأملات عن اﻷطفال

من خلال محاولات تأملي للأطفال في الفترة اﻷخيرة شعرت أن مما يحتاجه اﻷطفال فعلا هو أذن منصتة، أذن تنصت بإهتمام حقيقي و ليس مفتعل لما يقولونه، بدون فرض أراء مثالية عليهم أو إطراء مصطنع.  شعرت أيضا أن ما يحتاجونه أن تكون معهم كما أنت بكل أفكارك و كيانك و مشاعرك  و بكل عيوبك و نواقصك بدون محاولة أن تكون شخص مثالي لتعلمهم الصواب أو لتملي عليهم ما ينبغي عليهم فعله ، و بدون أيضا أن تحاول أن تتصرف أو تتحدث كاﻷطفال كمحاولة لتبسيط الحوار، ﻷنهم في النهاية يشعرون جدا بما هو حقيقي و ما هو مصطنع.