عن الأردوينو و فتح الصناديق المغلقة

كثيرا ما نتعامل نحن و أطفالنا مع الكثير من الأشياء في حياتنا اليومية كما لو أنها صندوق مغلق. فمثلاً من منا لم يلعب بالسيارة الإلكترونية ذات الريموت كونترول ؟ من منا أو من أطفالنا لم يتسائل كيف تعمل هذه السيارة ؟

إشارة المرور، المصعد الكهربائي ، المكيف، الثلاجة، إلخ.. بديهيات في حياتنا اليومية و لكن ربما لم نأخذ بعض الوقت لنفكر أو نقرأ عن كيفية عملها. بالنسبة للصغار(أعمار ما بين 10 -14 عام) عندما سألناهم كيف يعمل المصعد الكهربي ، سمعنا إجابات لم تخطر على بال .  فمنهم من رأي أنه سحر ، و منهم من قال أن هناك شخص يرى على أي زر ضغطنا ثم يحرك المصعد و اخر قال أن هناك كاميرا تلتقط صورة للزر الذي نضغط عليه ثم تحرك المصعد بناء على هذا الرقم. لا أسخر من تلك الإجابات ، فحتى أنا عندما كنت صغيرة لم أجد إجابة لكيفية عمل المصعد. و حتى بعدما درست البرمجة في الكلية أصبحت أنظر للمصعد كبرنامج (لا أعرف كيف أو أين يُنفذ) و لكن تخيلت الكود البرمجي له يأخد قراءة من الزر ثم يحرك المصعد مسافة معينة ، و مع كل مسافة يقارن هل وصل للدور المطلوب أم لا، إذا لا ،يتحرك ثانية، و هكذا حتى يصل للدور المطلوب. 

استمر في القراءة

هل بإمكانك رسمي ؟

أحد أسئلتي السخيفة مع الأطفال هو ” هل بإمكانك رسمي ؟ ” . أحب أن أسئلهم هذا السؤال و أرى إجاباتهم و ردود أفعالهم الغير متوقعة. فعلى عكس الكبار، غالباً ما تكون إجاباتهم “نعم أستطيع”. 

جربت هذا النشاط مرتين فقط، مرة مع صديقتي الهندية نهى (7 سنوات) و المرة الأخرى مع عبد العزيز البالغ من العمر 6 سنوات انذاك.noha

استمر في القراءة

ليس هناك جواب بسيط لكيفية التعامل مع الأطفال في الفصول الدراسية

“ما تعلمته من خلال عملي مع المعلمين، أنه  ليس هناك من جواب بسيط لكيفية التعامل مع الأطفال في الفصول الدراسية . الأمر يكمن في أن تكون حاضرا معهم بكل كيانك، أفكارك ومشاعرك، وتتقبل الأطفال تماماً كأشخاص لهم أفكارهم ومشاعرهم الخاصة بهم.إن الصعوبة تكمن في أن تستطيع التعرف على مشاعرهم تلك وأفكارهم، كنقطة بداية لتطوير رؤية لعالم فيه  أناس مهتمين بأمن الأخرين كإهتمامهم بأمنهم الشخصي. إلينور دكورث

Eleanor Duckworth

Eleanor Duckworth

“What I have learned from the teachers with whom I have worked is that, just as there is no simple solution to the arms race, there is no simple answer to how to work with children in the classroom.
It is a matter of being present as a whole person, with your own thoughts and feelings, and of accepting children as whole people,
with their own thoughts and feelings. It’s a matter of working very hard to find out what those thoughts and feelings are, as a starting point for developing a view of a world in which people are as much concerned about other people security as they are about their own.” Eleanor Duckworth

لماذا نعلم أبنائنا البرمجة ؟

تعرفت مؤخراً من خلال عملى كمصممة برامج و مطورة مناهج للأطفال على  فكرة تعلم الأطفال البرمجة.  بالنسبة لي بدأ تعلم البرمجة في الجامعة عند عمر السابعة عشر و لازلت أذكر حجم معاناتي في البداية للإلمام بمباديء البرمجة ، و سعادتنا البالغة أنا وزملائي حين تمكنا من كتابة بضع سطور برمجية لا تتجاوز العشرة لرسم الأشكال التالية:

برنامج يرسم مثلثات مختلفة برمز * ، هدفه فهم كيفية إستخدام أمر التكرار بطرق مختلفة

برنامج يرسم مثلثات مختلفة برمز * ، هدفه فهم كيفية إستخدام أمر التكرار بطرق مختلفة

في البداية بدت الفكرة مخيفة ، كيف يمكن أن أشرح للصغار أو أقرب إليهم مفهوم التكرار و الدوال و الأوامر الشرطية ؟
ولكن اليوم مع وجود لغات برمجة كثيرة مصممة للصغار يبدو الأمر أسهل.

ثم أتي السؤال الأهم من “كيف”وهو “لماذا “؟ لماذا نعلم أبنائنا البرمجة؟

استمر في القراءة